​​عقدت اللجنة لجائزة الملك عبد العزيز للجودة اجتماعها الثالث عشر برئاسة معالي أمين عام الجائزة الدكتور سعد بن عثمان القصبي نيابة عن وزير التجارة والصناعة رئيس اللجنة يوم الأربعاء 25 ذو القعدة 1436 هـ، وقد أدرج على جدول أعمال اللجنة عدداً من الموضوعات الهامة المتعلقة بانطلاقة منافسات الدورة الثالثة للجائزة.

ومن أبرز التوصيات للاجتماع بدء انطلاق الدورة الثالثة بعد حج هذا العام 1436 هـ على أن يتم الانتهاء من جميع أعمالها بنهاية شهر جب 1436 هـ، يتبع ذلك الحفل الختامي وملتقى أفضل الممارسات. كما أوصت اللجنة بالفئات المستهدفة للدورة الثالثة وهي المنشآت الخدمية والإنتاجية الكبيرة والمتوسطة والجامعات الأهلية والمجمعات التعليمية الأهلية والمستشفيات الأهلية التي تزيد سعتها عن 100 سرير. واوصت اللجنة أيضا بأن تكون دورة الجائزة سنوية ودراسة إمكانية تخصيص كل دورة لقطاعات معينة، لكون الجائزة تشمل جميع القطاعات في المملكة. كما تم الاطلاع وإقرار نموذج التميز لجائزة الملك عبد العزيز للجودة في إصداره الجديد 1436هـ 2015 م.

والجدير بالذكر أن اللجنة العليا للجائزة تضم في عضويتها ممثلين عن القطاعات الرئيسية في المملكة مثل التعليم والصحة والقطاع الخاص والقطاع الغير ربحي.