اختتمت في مدينة الرياض فعاليات البرنامج التدريبي (المقيم الداخلي المعتمد) الذي نظمته جائزة الملك عبدالعزيز للجودة في الفترة من 16 وحتى 19 نوفمبر الجاري لمنسوبي جائزة الموسى للتميز في المدارس والمعاهد القرآنية.

وشمل البرنامج والذي استمر لمدة خمسة أيام العديد من المحاور جاء في مقدمتها التعريف بالجائزة، ومواصفات المقيم الناجح والمهارات المطلوبة والمتطلبات الأخلاقية والمهنية له، ومواصفات وشروط نجاح فريق التقييم، ومبادئ وشروط ومتطلبات التقييم الناجح، إضافة إلى نبذة عن مراحل التقييم؛ الذاتي المكتبي، ثم التقييم التوافقي، ثم الزيارة الميدانية.
كما تطرق البرنامج إلى التعريف بالنموذج الموحد لمعايير جائزة الملك عبد العزيز للجودة ومبادئه الأساسية للجودة والتميز المؤسسي ومعاييرها المعتمدة، وشرح مفاهيم الترابط بين المبادئ والمعايير والعلاقة بينهم، إضافة إلى شرح ألية التقييم المعتمدة (إتقان)، ومصفوفة الدرجات واحتساب العلامات.

وتحقيقاً لأهداف البرنامج التدريبي في صناعة التميز المؤسسي، فقد تناول أسس ومتطلبات تطبيق التميز المؤسسي، ومقومات النجاح لبداية رحلة التميز، وشرح الآليات المعتمدة للتطبيق الفعال، وهيكلة لجان وأعمال فرق التميز، ودور التقييم الذاتي في تحديد وتحليل الفجوات.

واختتم البرنامج فعالياته بتطبيق عملي من قبل المشاركين لكافة مراحل التقييم المتكامل؛ الذاتي، والتوافقي، والميداني، تحقيقاً لهدف البرنامج والذي يسعى إلى إعداد وتأهيل مقيمين داخليين للتميز المؤسسي ذوي كفاءة عالية وفق نموذج التميز لجائزة الملك عبد العزيز للجودة.

الجدير بالذكر أن برنامج (المقيم الداخلي) يعد أحد أبرز البرامج التي تسعى جائزة الملك عبدالعزيز للجودة من خلاله إلى تطبيق ممارسات التميز المؤسسي، وتعميق مفاهيم الجودة في المؤسسات والهيئات المختلفة لتحقيق رسالتها في تعزيز التنافس من خلال تقديم إطار عام مرجعي لتقييم أداء المنشآت في كافة القطاعات بالمملكة وتطويرها وفق معايير وطنية للتميز دولية المستوى وإبراز دورها في نشر مفاهيم الجودة والتميز المؤسسي.